أكدت وسائل إعلام إسبانية، أن الفنانة الكولومبية شاكيرا تعمل على بناء جدار يفصل بين منزلها ومنزل والدي زوجها السابق اللاعب الإسباني جيرارد بيكيه بعد تصاعد حدة الخلافات إثر انفصالهما.

وذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية أن منزل شاكيرا، الذي عاشت فيه سابقا مع زوجها بيكيه، ملاصق لمنزل والدي بيكيه ولا يفصل بينهما أي جدار، مشيرة إلى أن شاكيرا للانتقال إلى ميامي، لكنها لا تزال في برشلونة في الوقت الحالي وتعيش بجوار والدي زوجها السابق عندما أطلقت أغنيتها الجديدة “BZRP Music Session # 53” وانتقدت فيها بيكيه.

وقالت الصحيفة إن العديد من النزاعات نشبت بين شاكيرا وحماتها السابقة مونتسيرات برنابيو، بعد إصدار الأغنية، مشيرة إلى أن الفنانة الكولومبية تبني جدارا للفصل بين العقارين بشكل نهائي، بعد أن ظلا مرتبطين في أماكن معينة خلال الفترة الماضية.

وأضافت أن الكاميرات رصدت مؤخرا وجود شاحنة خلاط إسمنت يعمل بالقرب من منزلها.

وذكرت ”ماركا” أن الخطوة جاءت في أعقاب العديد من الصراعات الأخرى التي وقعت خلال الأسبوع الماضي، من بينها قيام شاكيرا بوضع دمية كبيرة تشبه “الساحرة الشريرة” على شرفة منزلها المواجه لمنزل والدي بيكيه، ويقال إن والدة بيكيه طلبت إزالتها، وفق ما نقلت ”الحرة”.