نفى حكيم بن حمودة وزير المالية سابقا في برنامج ميدي شو اليوم الاثنين 10 ماي 2021، إعلان صندوق النقد الدولي بإفلاس تونس وبقرار عدم مساعدتها.

وأرجع نشر مثل هذه الأخبار إلى عدم وجود شفافية في اعطاء المعلومات من طرف الحكومة، ما سمح للمتحلين بتخويف الرأي العام ونشر الاخبار الزائفة.
وعن تقييم زيارة الوفد التونسي الى واشنطن، قال بن حمودة إنّ الوفد التقى مسؤولين بصندوق النقد الدولي والبنك الدولي لكن الأهم اليوم هو النتائج وتجاوز التقديرات.
وتابع ” الزيارة تقوم على ثلاث مسائل، الأولى هي اطلاع مسؤولي الصندوق على مقترحات الحكومة التونسية وبرنامج الإصلاحات الاقتصادية وتحديد الارقام والتواريخ والآجال والمسألة الثانية متعلقة بعدم انتظار أن تكون المسألة سهلة أو سريعة، والنقطة الثالثة متعلقة بالرقم الذي طلبته تونس من الصندوق والتصريح عليه وهو أمر غير مقبول وكان على الحكومة عدم الدخول في التفاصيل ”.
وأكّد بن حمودة  ان الصندوق طلب اعادة النظر في ثلاث نقاط وردت في برنامج الاصلاحات وهي كتلة الاجور والدعم والمؤسسات العمومية ”.

وأضاف بن حمودة قوله ”تونس أمام خطر حقيقي لانهيار مالي للدولة والامر يتجاوز الحكومة، ولابد من التسريع في الدخول في الحوار الوطني الذي دعا اليه اتحاد الشغل لان الامر متعلق بديمومة الدولة لابد من ضبط برامج اقتصادية واضحة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *