تحدثت الدكتورة جليلة بن خليل عضو اللجنة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا لموزاييك صباح اليوم الاثنين 8 مارس 2021 عن الإجراءات الجديدة المعتمدة لمجابهة فيروس كورونا، قائلة إن أعضاء اللجنة تمنوا المحافظة على الإجراءات ذاتها في مكافحة كورونا والإبقاء على الإجراءات المعتمدة منذ أشهر.

وأكدت الدكتورة بن خليل أن اللجنة العلمية ليست ضد العودة بل متمسكة وتطالب بتطبيق البروتوكول الصحي، لافتة بالمناسبة إلى رفض أعضاء اللجنة إلى جميع أشكال التجمعات، في إشارة إلى المسيرات التي شهدها البلاد مؤخرا. وقالت في هذا الإطار ‘ حبّذنا لو كانت الدولة أكثر صرامة في هذا الموضوع..’.

 

وسبق أن أعلنت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة نصاف بن علية في ندوة صحفية، الجمعة 5 مارس 2021، عن حزمة جديدة من الإجراءات الوقائية التي تهدف إلى مجابهة فيروس كورونا والحدّ من انتشاره، وتتمثّل أبرز هذه الإجراءات التي ستكون نافذة لمدّة 3 أسابيع بداية من يوم الإثنين 8 مارس إلى غاية يوم 28 مارس الجاري في:

-رفع منع التنقل بين الولايات وتعويضه بغلق المناطق التي تشهد انتشارا لفيروس كورونا.

– التخفيف في ساعات حظر الجولان من الساعة العاشرة مساء إلى الخامسة صباحا، عوضا عن الثامنة ليلا الى الخامسة صباحا.

– إلغاء الحجر الإجباري عن الوافدين إلى تونس مع ضرورة الاستظهار بتحليل كورونا سلبي لا تتجاوز مدة إجراؤه 72 ساعة، والدخول في الحجر الصحي الذاتي مع القيام بتحليل ثان بعد 48 ساعة من الوصول إلى تونس.

– تعديل توقيت غلق المقاهي والمطاعم إلى الساعة الثامنة ليلا، مع ضرورة تطبيق الاجراءات الوقائية وتكثيفها.

– تكثيف التحاليل السريعة بصفة عشوائية في مختلف مناطق العبور.

-استئناف الأنشطة الثقافية شريطة احترام البرتوكول الصحي واحترام توقيت حظر الجولان الذي أصبح في حدود الساعة العاشرة ليلا.

– العمل على انطلاق وإنجاح موسم الحجوزات للموسم السياحي وسيتمّ الترويج للإجراءات المعتمدة للتوقي من فيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *