أعلن المدير العام للنقل البحري والموانئ بوزارة النقل واللوجستيك يوسف بن رمضان في تصريح لموزاييك الخميس 28 جانفي 2021، أن من تداعيات جائحة كورونا السنة الماضية تسجيل تراجع ب50 % في حركة المسافرين القادمين عبر رحلات بحرية، حيث تم خلال سنة 2019 تسجيل قدوم 730 ألف مسافر عن طريق البحر في حين تم خلال 2020  تسجيل 360 ألف مسافر فقط   قدموا عبر رحلات بحرية.

 تطبيق 34 منشورا والبرتوكلات الصحية منع تسجيل إصابات كبيرة بكوفيد

وأكد يوسف بن رمضان أن تأمين هذه الرحلات كان بتطبيق البرتوكول الصحي بكل صرامة على المسافرين وطواقم السفن إلى جانب اتخاذ عدة إجراءات تهم التباعد في ممرات السيارات والمسافرين واعتماد السرعة في تطبيق نحو 34 منشورا صادرا عن منظمات البحرية الدولية والشغل البحري والصحة العالمية والتي تم توزيعها على كل الناقلين البحريين  وتطبيقها على السفن التونسية.

وأبرز يوسف بن رمضان أن التطبيق الصارم للبروتوكول الصحي خلال ركوب المسافرين بكل من مينائي جنوة ومارسليا خلال فترة الذروة وأيضا خلال نزولهم بتونس أو في فترة العودة خلال شهر سبتمبر، مؤكدا أن حصيلة تطبيق البرتوكولات الصحية والمناشير البحرية الدولية جعلت الشركة تسجل حالات قليلة للذين ظهرت عليهم أعراض لفيروس  كوفيد 19 خاصة مع تفهم  الطواقم البحرية التونسية لضرورة بقائهم على متن السفن في حجر صحي  لنحو 3 أشهر لحماية أنفسهم  وعائلاتهم .

منع الطواقم الأجنبية من النزول على الأرض في الموانئ التونسية

وأشار إلى أن عمليات التحاليل لأفراد الطواقم والإطارات بالموانئ من قبل فريق صحي قار تابع لوزارة الصحة أفرزت حالات إصابة نسبيا نادرة ولا تتجاوز 5 حالات في صفوف طاقم سفن الشركة التونسية للملاحة.

وشدد يوسف بن رمضان على أنه تم منع الطواقم الأجنبية من النزول على الأرض في الموانئ التونسية والتعامل عن بعد وتقديم شخص واحد فقط للوثائق العاجلة معمقة وفي أكياس  بلاستيكية الى جانب مراقبة الشركة لعمليات انتظام تعقيم غرف الشحن والتفريغ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *