أعلنت المنسقة العامة لمشروع “Faire ” للنساء العاملات في القطاع الفلاحي إدمان ٫تشبيك،استقلالية آمنة بن فضل في تصريح لموزاييك الثلاثاء 01 جوان 2021 عن تفاصيل المشروع الذي يشمل كل النساء العاملات في القطاع الفلاحي في خمس ولايات وهي جندوبة وسيدي بوزيد والقصرين والمهدية وصفاقس ويمتد لفترة 30 شهرا بتمويل من الاتحاد الاوروبي بقيمة 1.2 مليون أورو وبالشراكة مع منظمة التعاون من أجل تنمية البلدان الناشئة Cospe .

 النساء الريفيات عملهن رهن المواسم الفلاحية وتعيقهن العزلة

وأبرزت آمنة بن فضل أن هذا المشروع  للتمكين الإجتماعي والإقتصادي ينتهي سنة 2022 بالشراكة مع وزارات المرأة والفلاحة  والمجتمع المدني  وعدة هياكل بالجهات الخمس وغيرهم موضحة أن الهدف  من المشروع هو الإطلاع عن قرب عبر لقاءات واكثر من 100 استجواب حول حاجياتهم و ظروفهم المعيشية والدفع نحو وضع خطة طريق لكل منطقة واطلاق حملة مناصرة لتغيير القوانين وطرق التعامل مع النساء العاملات في المجال الفلاحي بحسب وضعياتهم التي تختلف بحسب المناطق كل منطقة.

وأوضحت أن أبرز الملاحظات التي خلصت لها الاستجوابات هي ان هؤلاء النسوة يعانين من موسمية الشغل وارتهانهن لدعوة الفلاحة للعمل من عدمه الى جانب عزلة عدة نساء بسبب سوء الطرقات والمنافذ الفلاحية وهذا يؤدي الى بقاءهن في وضعية عنف وخصاصة وغيرها من الصعوبات التي تقول دون تبليغ أصوتهن  والوصول الى مراكز تدافع عنهن وتعمل على  توعيتهن بحقوقهن وكيفية إيجاد حلول لهن.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *