بوادر أزمة ديبلوماسية بعد منع دجوكوفيتش من دخول أستراليا لرفضه التلقيح

منعت السلطات الأسترالية ليلة أمس المصنف الأول عالميا في التنس نوفاك دجوكوفيتش من دخول أراضيها و إلغاء التأشيرة التي بحوزته و التي لا تسمح له حسب ما أعلنته سلطات الحدود في أستراليا من إعفاء طبي.
وكان دجوكوفيتش الذي يعارض التطعيم ضد كورونا قد مُنح إعفاء طبياً للمشاركة في البطولة في ميلبورن لأسباب مجهولة وهو قرار أثار غضب الكثير من الأستراليين و قد مُنح هذا الإعفاء من قبل لجنتين طبيتين مستقلتين نظمتهما “تنس أستراليا” وهي التي تدير البطولة.
وقال سكوت موريسون رئيس وزراء أستراليا أن الاعب لم يقدم دليلا كافيا على حصوله على إعفاء طبي لدخول البلاد فيما كتب ألكسندر فوتشيتش رئيس صربيا على انستغرام: “انتهيت للتو من محادثة تلفونية مع نوفاك ديوكوفيتش. أبلغت نوفاك بدعم صربيا الكامل وأن كل الهيئات تفعل كل ما في وسعها لإنهاء هذا التحرش بالمصنف الأول عالميا”.
وأضاف: “ستكافح صربيا من أجل نوفاك والحقيقة والعدالة بما يتماشى مع جميع قواعد القانون الدولي. نوفاك قوي، كما نعلم جميعا”.
ووُجهت انتقادات حادة لرئيس وزراء أستراليا بعد قرار حكومته بإعفاء ديوكوفيتش من أخذ لقاح فيروس كورونا للمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *