أبت إدارة التلفزة الوطنية التونسية، إلا أن توضح من خلال إصدارها لبيان تبرز فيه العلاقة التي تربطها بجامعة كرة القدم التي كانت قد نشرت أول أمس الخميس، ما يفيد أنها لم تتوصل إلى حل مع التلفزة الوطنية التي لم تسدد ديونها رغم أن القيمة المادية لا تتماشى وحق الجامعة ومن خلالها الأندية المحترفة، ولا تساوي شيئا قياسا مع قيمة ما تدفعه قنوات البلدان الشقيقة الأخرى لجامعاتها مقابل منحها لحقوق البث.
وهذا نصّ البيان كما ورد على الصفحة الرسمية للتلفزة الوطنية التونسية:

“في اطار إنارة التلفزة التونسية للرأي العام وجمهور مشاهديها من محبّي رياضة كرة القدم، حول تعذّر بثّها وتغطيتها لمختلف المقابلات المدرجة بالمسابقات التي تنظّمها الجامعة التونسية لكرة القدم بما فيها الرابطة المحترفة الأولى ابتداء من اليوم السبت 16 أكتوبر 2021،
يؤسف التلفزة التونسية أن تبيّن أنّ محاولاتها المتكرّرة مراجعة العلاقة التعاقدية مع الجامعة التونسية لكرة القدم بما يحفظ ديمومة نفاذ الجمهور الرياضي الوطني لمختلف المقابلات على قناتيها الوطنية الأولى والثانية ، وبما يحفظ حقوق التلفزة التونسية ومركزها القانوني في هذه العلاقة.
لم تلاقي للأسف تجاوب الجامعة التونسية لكرة القدم بما يتعذر معه تـأمين نقل هذه المقابلات إلى حين رفع هذا الاشكال المبدئي حول المبادئ التي يجب ان تحكم هذه العلاقة التعاقدية، وحول جوهر حقوق المؤسسة ودوام حقوق مشاهديها من الجمهور الرياضي، الذي تبقي خدمته غاية المرفق و مقصده “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *