بدأ حزب “قلب تونس” والذي ترأسه نبيل القروي الكشف عن اهم برامجه وقياداته وسط ضبابية بشأن مصير التنقيحات الأخيرة والتي تحرم القروي من الترشّح لأي منصب ولكن لن تمنع حزبه من الترشح في الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها في أكتوبر 2019.
وأعلن الحزب في بيان مجموعة عن الشخصيات التي التحقت مؤخّرا بالحزب في مقدّمتهم النائب بمجلس نواب الشعب ورئيس النجم الساحلي رضا شرف الدين إضافة إلى القيادي السابق في نداء تونس أسامة الخليفي والمستشار الإعلامي لرئيس لحكومة السابق الحبيب الصيد الإعلامي ظافر ناجي والخبير الاقتصادي الصادق جبنون (حراك تونس الإرادة).
وضمّت القائمة القيادي السابق في حراك تونس الإرادة عياض اللومي وكذلك رجل الأعمال عماد الدرويش والدستوري وليد المهيري والقيادية السابقة في الوحدة الشعبية وحزب المبادرة والاتحاد الوطني الحرّ سميرة الشواشي وكذلك الوزير السابق والمدير السابق لقناة نسمة المغاربية فتحي الهويدي.
وأكّد الحزب أن شعاره يلخّص فلسفته السياسيّة والاقتصادية والاجتماعيّة التي تقوم على أنّ المعركة الحقيقيّة الآن ستكون تحت عنوان رئيسيّ وحيد هو الحرب على الفقر بكلّ أشكاله ومظاهره بدءا بالبطالة وصولا إلى التهميش ومرورا بتدهور كلّ المؤشرات الاقتصادية والتنمويّة وخصوصا انهيار الطّاقة الشرائيّة لدى قطاعات كبيرة جدّا وعلى رأسها الطبقة الوسطى التي كانت العمود الفقريّ وعنوان التوازن في المجتمع التونسيّ على امتداد عقود طويلة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *