حذّر ”تحالف ابتكارات التأهب للأوبئة” الدولي، أمس الأربعاء 10 مارس 2021، من أن الجائحة التي قد تظهر في المستقبل ”ربما تكون أسوأ من كوفيد-19”

وقال التحالف (سي.إي.بي.آي)، إن “ثورة” في التكنولوجيا ساعدت العلماء على تطوير لقاح للوقاية من فيروس كورونا المستجد خلال أقل من سنة ويجب تسريع وتيرتها ليتسنى إنتاج لقاح للوقاية من أي جائحة مقبلة، داعيا المانحين الدوليين لدعم استراتيجية على مدى خمس سنوات تتكلف 3.5 مليار دولار لمواجهة مخاطر أي جائحة في المستقبل

وقال ريتشارد هاتشيت، الرئيس التنفيذي للتحالف، إنه على الرغم من أن كوفيد-19 حصد أرواح 2.5 مليون تقريبا حتى الآن “فقد لا يحالفنا الحظ إلى هذا الحد في المرة المقبلة”، مضيفا “جائحة كوفيد-19 ليست أول جائحة في القرن الحادي والعشرين، وإذا لم نتحرك الآن فيمكننا أن نثق في أنها لن تكون الأخيرة”

وأضاف هاتشيت، ”ليس هناك أي شيء على الإطلاق يمنع الفيروس المقبل الذي قد يظهر من أن يكون أشد فتكا بكثير”، مشددا على ضرورة أن تضخ الحكومات والمنظمات الصحية العالمية وغيرهم من الشركاء استثمارات حيوية الآن في الأمن الصحي العالمي وانتهاز “الثورة في علم اللقاحات التي حفزها كوفيد-19”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *