حذّر علماء وباحثون، من سلالة جديدة من فيروس كورونا تحمل “عددًا كبيرًا جدا” من الطفرات قد تؤدي إلى مزيد انتشار موجات جديدة من الوباء عن طريق التهرب من دفاعات الجسم.

وذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، اليوم الخميس، أن العلماء أطلقوا اسم “بوتسوانا” أو “بي.1. 1529″، على المتحور الذي ربما يؤدي إلى مزيد من تفشي الفيروس، حيث جرى تشخيص أول إصابة بمتحور “بوتسوانا” في جمهورية بوتسوانا، جنوبي القارة الإفريقية، فيما تم العثور في وقت لاحق على 6 حالات أخرى في جنوب إفريقيا، الدولة المجاورة. وبعد ذلك، عثر على إصابة ثامنة في هونغ كونغ، لشخص كان عائدا من جنوب إفريقيا.

ويحتوي المتحورعلى 32 طفرة في “بروتين سبايك” spike هو البروتين المسؤول عن تشكيل النتوءات الشوكية الموجودة على سطح فيروس كورونا والتي تمنحه الشكل التاجي المعروف عنه، والذي تستخدمه معظم اللقاحات لتقوية المناعة ضد وباء كوفيد-19.

واشار الباحثون إلى أن الطفرات في بروتين سبايك قد تؤثر على قدرة الفيروس على إصابة الخلايا وانتشارها، ولكنها في الوقت نفسه تجعل من الصعب على الخلايا المناعية مهاجمة العامل الممرض في الفيروس التاجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *