تحليل لحظي وسرعة عالية للإنترنت.. تقنيات ملاعب مونديال قطر تبهر المشجعين وتبشر بثورة في تفاعل الجماهير مع اللعبة

وثّق عدد من الجماهير انبهارهم بسرعة الإنترنت والتقنيات الموجودة داخل ملاعب كأس العالم 2022 في قطر، حيث شاركوا مقاطع من داخل الملاعب، تُظهر سرعة الإنترنت الفائقة المتاحة للجميع.

وشارك بعض صناع المحتوى مرئيات -عبر حساباتهم الشخصية- يُظهرون فيها القياس اللحظي لسرعة الإنترنت، وهو ما بيّن السرعة العالية، بالرغم من الأعداد الكبيرة الموجودة في المدرجات.

كما حظي مقطع لأحد المشجعين -أثناء استخدام منصة التحليل اللحظي التي تستعرض الخرائط الحرارية والإحصاءات داخل إحدى المباريات- باهتمام واسع عبر المنصات، حيث لا يمكن توفر هذه التقنيات إلا في وجود سرعة إنترنت عالية.

ويتيح فيفا -عبر منصته (فيفا+)- تطبيقًا يسمح للمشاهدين بمتابعة ما يحدث على أرض الملعب بشكل فوري، بالإضافة إلى العديد من المزايا الأخرى للمشجع في الملعب، لم يسبق أن وُجدت في أي بطولة آخرى.

 

وقال الفيفا على موقعه الرسمي واصفًا التقنية “ستُحدث تجربة الملاعب مع فيفا+ ثورة في تفاعل الجماهير مع اللعبة، حيث ستسمح لمستخدمي المنصة باختبار إثارة البطولة بطريقة لم يسبق لها مثيل، من خلال تقنية الواقع المعزّز، وعرض أحدث الإحصاءات والخرائط الحرارية للتحركات على أرض الملعب، وإضاءات من بيانات المباراة، ولقطات من كاميرات بزوايا مختلفة”.

وأسهم في وجود تلك التقنيات أن بطولة كأس العالم في قطر، هي البطولة الأولى التي تشهد توفر تقنيات الجيل الخامس (5G) في الملاعب، كما تتفرد قطر بامتلاكها واحدة من أعلى سرعات الإنترنت حول العالم.

 

وعلّق المختص بتقنية الملاعب سيد فاروق في تغريدة له، قائلًا “لا يمكنك أن تشاهد هذه الأشياء على هاتفك دون بنية تحتية محترمة في الملعب، من غير 5G أو واي فاي قوي لن تستقبل أي خدمات في الملعب”.

وفضلًا عن ذلك تتوافر داخل الملاعب تقنيات إضافية للفرق المشاركة، وعلى رأسها التقنيات المتاحة في أماكن وجود محلّلي الأداء، والتي تتيح لهم فرصة لمشاهدة المباراة بشكل مختلف.

وأشار محلّل أداء منتخب مصر محمود سليم عبر حسابه على تويتر إلى قوة هذه التقنيات التي استخدمها أثناء كأس العرب في العام الماضي، ويستخدمها محلّلو المنتخبات المشاركة في المونديال حاليًا.

 

وكتب سليم في تدوينة “توفر جميع الملاعب في المكان المخصص للمحلّلين شاشتين منهم واحدة للتصوير العادي، والثانية الأفضل تحتوى على 8 زوايا مختلفة في الملعب، إحداهما واسعة والأخرى قريبة وهكذا، ويمكنك الاختيار بينهما، كما يتوافر الأمر نفسه للموجودين على دكّة البدلاء”.

وأضاف “كما تتوافر إمكانية التوصيل بالحواسيب الشخصية مباشرة، كما لا تحتاج إلى التصوير بكاميرا خاصة كما يحدث في كل الملاعب، حيث يتيح تطبيق الفيفا للفِرق واللاعبين الوصول إلى أي مباراة بتصوير من زوايا مختلفة، وكذلك بيانات التتبع وإحصاءات اللاعبين”.

يشار إلى أن الفيفا أعلن توفير منصة تقدّم تحليلات معمقة للمنتخبات واللاعبين، حيث تنتج عن آلاف نقاط التقاط البيانات، وباستخدام أنظمة الذكاء الصناعي، وستكون متاحة للجميع خلال المونديال الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *