أمر قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد الجزائرية بإيداع امرأة في العقد الثالث رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بسجن القليعة على خلفية تورطها بسرقة أطفال رضع حديثي الولادة بمستشفى مصطفى باشا وتهريبهم خارج البلاد.

وتعود تفاصيل القضية إلى تاريخ 11 من شهر أكتوبر الحالي. حيث تم تقديم امرأة في الثلاثين من قبل مصالح الأمن الحضري الرابع أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد.

ووجهت لها تهمة سرقة أطفال رضع حديثي الولادة وتهريبهم إلى تونس. وهذا مقابل بيعهم بمبالغ مالية باهضة الثمن.

وتبين، أن المشتبه فيها تعمل موظفة بمستشفى مصطفى باشا وتبين أن هناك أشخاصا آخرين متواطئون معها في الجريمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *