أعلن حزب قلب تونس، اليوم الخميس 18 مارس 2021، الشروع في إجراء سلسلة من الاتصالات وطلب مقابلات مع كلّ من رئيس الجمهوريّة ورئيس مجلس نواب الشعب ورئيس الحكومة

جاء ذلك في بيان أصدره اليوم، أوضح فيه أن هذه الخطوة تأتي إثر ”التسريبات الخطيرة الصادرة عن النائب محمد عمار، رئيس الكتلة الديمقراطية، في علاقة بمسار ملف رئيس الحزب نبيل القروي، الذي لم يعد قضائيا وإنّما سياسيا بامتياز، وفي حق الكتلة النيابيّة للحزب وفي إطار الدفاع عن حقوق الانسان”

كما شرع الحزب في إجراء سلسلة من الاتصالات مع الاتخاد العام التونسي للشغل واتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليديّة والمجلس الأعلى للقضاء ومجلس القضاء العدلي ونقابة القضاة التونسيين وجمعية القضاة التونسيين والهيئة الوطنية للمحامين والجمعية التونسية للمحامين الشبان والرابطة التونسية لحقوق الانسان والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية وفروع المنظمات الدوليّة لحقوق الانسان بتونس وعديد الشخصيات الوطنيّة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *