أعلنت النقابة الوطنية للصحفيين والنقابة العامة للإعلام التابعة لإتحاد الشغل رفضها التعيين الأخير لمدير عام على رأس مؤسسة كاكتوس برود المصادرة من قبل رئاسة الحكومة، لإنعدام معايير واضحة وشفافة لهذا التعيين وبسبب عدم تشريك الهياكل المهنية، وفق ما جاء في بيان مشترك للنقابتين وفرعيهما بالمؤسسة المذكورة اليوم الخميس 22 أكتوبر 2020. 

وعبّرت النقابتان عن ”رفضهما التام لسياسة التعيينات المشبوهة والمسقطة التي تنتهجها حكومة هشام المشيشي خدمة للوبيات معينة، والتي من شأنها أن تؤثر سلبا على مستقبل المؤسسة”، مستنكرة “محاولات رئاسة الحكومة المتكررة لتطويع مؤسسة كاكتوس برود المصادرة.”

وندّدت بـ “مواصلة رئاسة الحكومة تجاهل الهياكل المهنية وعدم إستشارتها قبل القيام بتسميات على رأس المؤسسات الإعلامية المصادرة وهو ما من شأنه أن يضر بالسلم الاجتماعي داخل المؤسسة.”

ودعا فرعا النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين  والنقابة الأساسية بمؤسسة كاكتوس برود  رئاسة الحكومة إلى التراجع الفوري عن هذا القرار الذي وصفوه بـ ”المشبوه”، والتسريع في حسم ملف المؤسسات الإعلامية المصادرة بصفة نهائية وذلك بالتشاور مع الهياكل المهنية المعنية بما يضمن ديمومة هذه المؤسسات وحقوق الصحفيين والموظفين والعملة بها، حسب نصّ البيان.

 

وأكّدت  الهياكل النقابية “إستعدادها التام لخوض كافة أشكال النضال للتصدي للتعيينات المسقطة و للدفاع عن مصالح المؤسسة واستقلاليتها.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *