أكد الاستاذ و المحامي مختار الطريفي ،أن وزير الشؤون الاجتماعية الجديد مالك الزاهي تم ايقافه ،في شهر جويلية 2007 وأطلق سراحه في ماي 2008 رفقة 14 شابا من متساكني المرناڨية و أضاف الطريفي أنه تعرض إلى اعتقال تعسفي ب11 شهرا ،و أنّه لا علاقة للزاهي بمجموعة سليمان الإرهابية التي استعملت السلاح ضد الدولة التونسية نهاية سنة 2006 وبداية 2007.

وتفيد المعطيات الأولية، التي حصل عليها موقع أرابسك بخصوص إيقاف الزاهي عندما كان طالبا وناشطا بالاتحاد العام لطلبة تونس في الفترة التي حدثت فيها المواجهات المسلّحة مع ‘مجموعة سليمان السلفية الجهادية ، حيث شددت ذات المصادر أنّ عملية ايقافه تمتّ لفترة وجيزة جدا نكاية في والده محمد المنصف الزاهي الأمين العام المساعد بالاتحاد العام التونسي للشغل الذي رفض التوسيم من الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.
وللإشارة فإنّه تمّ إيقاف عدد كبير من المواطنين في تلك الفترة في إطار التحقيق في قضية سليمان مع استغلال الحادثة للتضييق على المعارضين.
ومالك الزاهي اصيل ولاية قفصة، وهو نجل المناضل النقابي محمد المنصف الزاهي الأمين العام المساعد السابق للاتحاد العام التونسي للشغل المكلف بالوظيفة العمومية، وهو أيضا حفيد المناضل عبد الجواد بالزاهي من مؤسسي الحركة الوطنية عام 1930 وناشط سياسي وحقوقي وفي المجتمع المدني.
كما نشط الزاهي منسقا لحملة قيس سعيد في الانتخابات الرئاسية في ولاية منوبة ، وكان، خلال فترة حكومة هشام مشيشي المقالة، همزة وصل بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل ورئيس الجمهورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *