رصدت الصريح تقارير تحدثت عن خفايا مقتل السندريلا سعاد حسني وأشارت الى أن وفاتها لم تكن عملية إنتحار بل جريمة قتل منظمة من جهة نافذة لها علاقة بنظام الرئيس السابق المصري حسني مبارك نفذتها شخصية لها دورها في مصر
ووفق التقارير تزوج القاتل سرا من سعاد حسني والتي تحتفظ باسرار معاملاته وثروته داخل وخارج مصر الى جانب صفقات مع اطراف اجنبية
وربطت التقارير بين جريمتي مقتل ذكرى محمد وسعاد حسني واعتبرت انهما على علاقة بنفس الشخص الذي كان دعم الفنانة التونسية الراحلة قبل زواجها وارتباطها وقد تم التخلص من زوجها برصاصات مغايرة لرصاصات المسدس الذي قتلت به ذكرى بعد اجباره على ترك رسالة ووصية مكتوبة بخط يده يكشف من خلالها انه ارتكب جريمته بدافع الغيرة وهو احتمال غير مطروح بالمرة واعتبرت أطراف أن الجريمتين لهما ابعاد اكبر من الحب والغيرة.
وتبقى هذه المعلومات مجرد تساؤلات واستنتاجات تنتظر الاجابة رغم غلق الملفين منذ سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *