تحت شعار “بالفن نفك حقي”، اجتمعت ثلاث نقابات فنية على غرار النقابة الأساسية لمهن الفنون الدرامية، النقابة الأساسية للفنون التشكيلية والنقابة للمهن الموسيقية التابعة لاتحاد العام التونسي للشغل صباح الاثنين 25 أكتوبر 2020 أمام مدينة الثقافة الشاذلي القليبي في إطار تحرك رمزي فني احتجاجا على القرارات الحكومية بتعليق الأنشطة الثقافية وغيرها من المطالب النقابية.

وفي تصريح لموزاييك، أفادت عضوة النقابة الأساسية لمهن الفنون الدرامية نورهان بوزيان أن هذا التحرك ينزل في إطار التصعيد الذي لوّح به الفنانون منذ بداية تعليق أنشطتهم بداية الشهر الجاري خاصة بعد الوعود التي تلقوها من طرف المسؤولين والتي لم تتحقق بعد. كما نددت نورهان بتصريح رئيس الحكومة هشام المشيشي أثناء لقاء تلفزيوني بأن الفنانين وظيفتهم الإمتاع، وشددت على أهمية الثقافة في تعزيز الهوية الوطنية مضيفة أن قطاع الفن قطاع مهمش لطالما اعتبرته الحكومات المتعاقبة عجلة خامسة.

أما صامد ميعادي، من نفس النقابة، فقد ندد بدوره بحصر رئيس الحكومة للفن في جانبه الترفيهي مذكرا بأن الثقافة حق دستوري، وشدد على أن مطالب الفنانين لا تقتصر على عودة الحياة الثقافية إنما على تفعيل قانون الفنان، الترفيع في ميزانية وزارة الشؤون الثقافية، الضمان الاجتماعي وتقاعد الفنانين وكذلك بعث مجلس أعلى للثقافة يعنى بسن الاستراتيجيات الثقافية.

أما عن النقابة للمهن الموسيقية، تحدث هيثم القديري لموزاييك قائلا بأن اتحاد الفنانين بمختلف مشاربهم ضروري ضد تهميش قطاعاتهم لأن الاتحاد العام التونسي للشغل هو قوة اقتراح وحلول بديلة في ظل هذه الأزمة التي طالتهم أكثر من غيرهم.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Exit mobile version