كشف وزير التجارة محمد بوسعيد اليوم الجمعة ان الوزارة اتفقت مع مكتب المراقبة السويسري “اس جي اس” والشركة الباكستانية الموردة لشحنة الأرز إلى تونس مطلع 2021، على إجراء تحليل محايد في إطار مسار تحكيمي في الملف.
وأضاف بوسعيد، خلال جلسة استماع عقدتها لجنة الفلاحة والأمن الغذائي والتجارة والخدمات بالبرلمان، ان ممثلي مكتب المراقبة الدولي السويسري “اس جي اس” والشركة الباكستانية قدما إلى تونس، مؤخرا، لبحث ملف شحنة الأرز التي أثتبت التحاليل في تونس احتواءها على مستويات عالية من الافلاتوكسين “ب 1″.
وبيّن انه تم الاتفاق على ان تقوم ” اس جي اس “والشركة الباكستانية برفع عينة من الشحنة التي لاتزال محفوظة في المخازن، والاستعانه بمكتب جديد لتحليلها في حين ستعيد تونس التحاليل على المستوى المخبر الوطني للتحاليل. ويوفر مكتب “أس جي اس ” خدمة المراقبة والتحليل على المستوى الدولي وتعد شهادته ضرورية عند توريد المنتوجات في حين فازت الشركة الباكستنية بطلب عروض دولي طرحته تونس لتوريد 2000 طن من الارز وصلت منها الى تونس 1400 طن.
وتفطن الديوان التونسي للتجارة، المورد للشحنة عند اجراء اختبارات على المستوى الوطني، الى وجود مستويات مرتفعة من “الافلاتوكسين ب 1 ” المسطرن رغم شهادة سلامة الاستهلاك الصادرة من طرف “اس جي اس” مما ادى الى إيقاف الشحنة وعملية تسويقها محليا.
وقال بوسعيد، في سياق اخر، ان وزارة التجارة اعدت مشروع امر وجه الى مجلس المنافسة لضبط هوامش اسعار مدخلات الاعلاف النباتية ما سينعكس ايجابيا على الأسعار. وشدد على ضرورة تطوير البحث العلمي لتطوير القطاع المعتمد اساسا على توريد مادتي الصوجا والذرة بما من شأنه ان يفضي الى تنويع مدخلات صناعة الاعلاف في تونس في إطار خطة لتطوير هذا القطاع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *