قال رئيس الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ رضا الزهروني في تصريح لموزاييك اليوم الأربعاء 27 جانفي 2021، إن السنة الدراسة الحالية منذ انطلاقها كانت “متعثرة وغير واضحة المعالم”، مضيفا أن الوضع الصحي العام الذي يشهد انتشارا لفيروس كورونا أثّر بصفة كبيرة على السيّر العادي للدروس وعلى تركيز التلاميذ.

واعتبر أنه تمت التضحية بالسنة الدراسية الحالية وبمستقبل 2.2 مليون تلميذا، داعيا إلى وضع خريطة طريق لإنقاذ وإصلاح المدرسة التونسية لتدارك هذه الخسائر.

كما اعتبر الزهروني أن سياسة الدولة في تعاملها مع الوضح الصحي “مخطئة، معبرا عن رفض الجمعية لإيقاف أو تعطيل الدروس، واصفا الأمر بالكارثي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *