حركة البعث تستهجن تصريحات بعض المسؤولين الأمريكيين وتطالب برفض تعيين السفير الأمريكي المقترح

استهجنت حركة البعث، تصريحات بعض المسؤولين في الإدارة الأمريكية، ومن بينهم زير الخارجية، وخاصة المسؤول المرشح لشغل منصب سفير بتونس، اعتبارا لما أسمته ب”تنمرهم على البلاد بأقصى العبارات”.

 

وطالبت الحركة في بيان لها، الجمعة، السلطات التونسية، بعدم الموافقة على تعيين الأمريكي “جوي هود” كسفير جديد لبلاده بتونس، “واعتباره شخصا غير مرحب به”.

وذكر الحزب هؤلاء المسؤولين الأمريكيين بأن “ادعاء الولايات المتحدة حماية الدميقراطية، هو في الأصل تلويح منها بالتهديد والضغط الإقتصادي على البلاد”.

وأكدت حركة البعث “أن استقلالية القرار الوطني لتونس، استقلالية يجب أن تكون عماد النظام السياسي، كما كرسه الدستور الجديد”.

وذكرت بأن دعم الحركة لمسار 25 جويلية “إنما كان لعدة اعتبارات، أهمها هذا الحس الوطني، وهذا السعي للقطع مع التبعية وأعوان الإستعمار الجديد”، وفق توصيفها.

واعتبرت الحركة في بيانها أن “التماهي مع هذا التدخل، وكل من يستقوي بالأجنبي ويخطط للإستفادة من هذا الخط والموقف الأمريكي الاستعماري، عملاء وخونة لتونس”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.