قال رئيس كتلة الاصلاح حسونة الناصفي أن من يريدون دفع هشام المشيشي الى الاستقالة أو الاقالة فان هذه الحكومة ستضل باقية لتصريف الاعمال وتدخل تونس بعد ذلك في سيناريو مشاورات الشخصية الاقدر من جديد.
وبين حسونة الناصفي أنه حتى وان وصل الامر لرئيس الجمهورية الى حل البرلمان فان هشام المشيسي حكومته باقون لتصريف الاعمال وتكون تونس قد أضاعت المزيد من الوقت في المشاورات في ظل ظرف وبائي واقتصادي صعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *