نفى النائب ورئيس كتلة الإصلاح الوطني حسونة الناصفي ما تمّ تداوله حول يوم 25 جويلية تاريخ الإعلان عن الإجراءات الاستثنائية من طرف رئيس الجمهورية قيس سعيد

وأكد الناصفي في تصريح لإذاعة الديوان أف أم أنه لم يقع افتكاك هاتف رئيس الحكومة السابق هشام المشيشي أو احتجازه، مؤكدا أن الأمر الثابت الوحيد أنه لم يحضر مجلس الإعلان عن التدابير الاستثنائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *