حذّر خبراء في جامعة “ساوثرن دنمارك”، من كارثة بيئيّة حقيقيّة قد تنتجها الكمّامات، خاصّة مع تسجيل نحو ثلاثة ملايين كمامة يتم التخلص منها كل ثانية، حول العالم، بالتزامن مع جائحة كورونا العالمية

وتبيّن ورقة بحثية أعدتها الجامعة، أنّ معدل إنتاج الكمامات حول العالم، يقدّر بنحو 43 مليار قطعة في الشهر الواحد، ما يضاهي إنتاج القوارير البلاستيكية

ووصف خبراء الجامعة الدنماركية الأزمة الناجمة عن الكميات المهولة من الكمامات التي يتم التخلص منها حول العالم بأنها “قنبلة موقوتة”، مؤكّدين على أن التخلص من الكمامات بطريقة غير مناسبة يقود نحو تحللها إلى ألياف دقيقة وخطيرة، يحتمل أن تنقل مواد كيميائية ذات ضرر على البيئة

ووفقا للباحثين في الجامعة، فإنه “مع التقارير المتزايدة حول التخلص من الكمامات بطريقة غير مناسبة، فإنه من الضروري إدراك هذا التهديد البيئي المحتمل ومنعه من أن يصبح مشكلة البلاستيك التالية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *