اعتبر رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال لقائه برئيس الحكومة المكلّف بتسيير وزارة الداخلية هشام المشيشي ووزيرة العدل بالنيابة حسناء بن سليمان اليوم الجمعة 11 جوان 2021 ، أن ما حصل هذه الأيام ينذر بخطر شديد على الدولة التونسية التي لن أتركها تسقط، وفق تعبيره.

وأضاف قائلا ‘ أعرف من يحرّك الشارع والأزمات ويفتعلها بل يفتعل الأزمة تلو الأخرى للبقاء في الحكم وليعلم أن تونس ليست بضاعة وأن القوانين يجب أن تطبق على الجميع على قدم المساواة، لن أسمح لأي كان أن يتطاول على التونسيين أو أن يمس من أعراضهم أو من ذواتهم البشرية.. ما حصل وما يحصل اليوم غير مقبول على أي مقياس من المقاييس وليتحمل كل واحد مسؤوليته..’

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *