بمناسبة إحياء البلدان المغاربية الذّكرى الثّانية والثّلاثين لتأسيس اتحاد المغرب العربي، وجه رئيس الجمهورية قيس سعيّد رسائل تهنئة إلى أشقائه قادة البلدان المغاربية استحضر من خلالها ما يجمع شعوب المنطقة من علاقات الأخوة والتضامن ووحدة المصير، حسب يان لرئاسة الجمهورية.

وذكّر رئيس الدولة بما يواجه الدول المغاربية من تحديات متزايدة ومتنوّعة تتطلب مواصلة الجهود من أجل مزيد الدفع بالعمل المشترك والارتقاء به إلى مراتب أفضل وتعزيز الاندماج والتكامل.

وأكّد رئيس الجمهورية على تمسّك تونس الثابت باتحاد المغرب العربي كخيار استراتيجي، وإيمانها القوي بضرورة مزيد دعم أركان هذا الفضاء الحيوي الذي يمثّل مكسبا هاما لتحقيق مصالح الشعوب المغاربية نحو المزيد من المناعة والاستقرار والنماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *