اقترحت الجامعة العامة للتعليم الثانوي تعليق الدروس لمدة 10 أيام بكافة المستويات الدراسية باستثناء الأقسام النهائية أي الباكالوريا والتاسعة أساسي، وذلك نظرا لتدهور الوضع الوبائي لفيروس كورونا بالمؤسسات التربوية، وفق ما أفاد به، اليوم الأربعاء، الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للتعليم الثانوي نبيل الحمروني.

وأوضح الحمروني، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن نقابة الثانوي تقدمت بهذا المقترح خلال اجتماع انعقد أمس الثلاثاء بوزارة التربية بحضور وزير التربية وممثلين عن 8 نقابات للتربية والتعليم وعن اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، بهدف درس الحلول الممكنة لكسر حلقة العدوى بفيروس كورونا داخل المؤسسات التربوية خاصة وأن هذه الآفة شهدت خلال الأيام الأخيرة انتشارا خطيرا.

وأكد الحمروني أن الجامعة العامة للتعليم الثانوي تلقت جملة من التقارير من الكتاب العامين للفروع الجهوية لنقابات التعليم ومن النقابات الأساسية للتعليم تؤكد أن سلامة الاطارات التربوية والتلاميذ معرضة لخطر كبير بسبب الارتفاع المخيف لعدد الاصابات بهذا الفيروس داخل المؤسسات التربوية مع غياب تام لتطبيق البروتوكول الصحي بها بسبب الافتقار الى جميع وسائل الوقاية، مشددا على أن صحة الاطار التربوي والتلاميذ يجب أن تكون على راس الأولويات.

وكشف المسؤول النقابي أن وزارة التربية طالبت بامهالها بضعة أيام لمراجعة المتفقدين بجل المؤسسات التربوية من أجل تقييم مدى انتشار الوباء بالمؤسسات التربوية، من جهة، ومعرفة مدى التقدم في التحصيل العلمي لكل المستويات التربوية.
وأشار الى انعقاد اجتماع ثان يوم الاثنين القادم بمقر الوزارة من أجل اصدار قرارات تتعلق بكيفية محاصرة الوباء داخل المؤسسات التربوية وسبل التعاطي مع ما تبقى من السنة الدراسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *