رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد: إن الخطوات الأخيرة مع السعودية هي “تطبيع فعلي”

 قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، إن الخطوات الأخيرة مع السعودية هي “تطبيع فعلي”.وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية إن تصريحات لابيد جاءت على الرغم من “الرسائل الباردة” من السعودية التي أوضحت أن “التطبيع مع إسرائيل ممكن فقط بعد تطبيق حل الدولتين”.

إلا أن رئيس الوزراء قال متفائلا: “كان من المهم تعزيز السلام مع الرياض”.وأشار أيضا إلى إيران، مؤكدا أنه إذا كان هناك اتفاق جيد فسوف تدعمه تل أبيب.وأوضح أن التطبيع “يتقدم بخطى صغيرة”، مضيفا أن زيارة بادين “كانت مهمة ليس فقط لجلب النفط، ولكن أيضا لتعزيز السلام”.وصرح بأن قرار الرياض فتح مجالها الجوي أمام الخطوط الجوية الإسرائيلية “خطوة مهمة نحو الاندماج الإسرائيلي في المنطقة”، وأن هذه الخطوة “ستوفر المال والوقت للإسرائيليين، وتزيد من التنافسية بين شركات الطيران”.والسبت، قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود، إنه “ليس على علم” بأي مناقشات حول تحالف دفاعي إقليمي بين دول الخليج وإسرائيل، مؤكدا أن السعودية لم تشارك في مثل هذه المحادثات.

 

وأفاد الدبلوماسي السعودي بأن هذه القضية لم تُطرح خلال زيارة بايدن للمملكة، وأضاف أن قرار الرياض فتح المجال الجوي لم يكن مقدمة لعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل أو إجراءات أخرى بشأنها.

 

كما أكد فرحان أن بلاده “ملتزمة بالتوصل إلى تفاهم إيجابي مع إيران”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.