شدد رئيس جمعية الصيادلة الدكتور ناظم الشاكري في تصريح اذاعي اليوم الخميس 9 سبتمبر 2021 على أن إشكالية القطاع الدوائي في تونس ومواصلة فقدان بعض الأدوية من الصيدليات وبعض المستشفيات وعدم تمتع المواطنين بمجانية الدواء مرتبط بسوء حوكمة وتصرف في كميات الدواء التي تضخها الصيدلية المركزية للمؤسسات الصحية العمومية والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ‘الكنام’ ومصحة العمران التابعة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مؤكدا أن الدولة تخصص سنويا 1300 مليون دينار لشراء الأدوية لفائدة الصحة العمومية يالإضافة إلى إعتمادات إضافية لاحقة لتعويض نقص بعض الأنواع من الأدوية المسروقة.

هذا وأبرز الشاكري أن هذا الأمر تسبب في أزمة صلب الصيدلية المركزية وفقدان ما يقارب 532 دواء في الصيدليات.

ودعا الشاكري إلى سداد مستحقات مسدي الخدمات للصيدلية المركزية وحل إشكال ديون ‘الكنام’ عبر تخصيص بنك عمومي يكون الضامن لخلاص مستحقات مختلف الأطراف مشددا على ضرورة استكمال اجراءات المعرف الوحيد والبطاقة الصحية الإلكترونية.

وانتقد الشاكري تعدد الوزراء على رأس وزارة الصحة وغياب الارادة السياسية لحل اشكاليات القطاع الصحي قائلا “نحن ندفع اليوم ضريبة هذا الإهمال مع جائحة كورونا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *