نفى رئيس المدير العام للديوان التونسي للتجارة إلياس بن عمار، اليوم 19 نوفمبر 2020 خلال نقطة اعلامية بمقر وزارة التجارة وتنمية الصادرات، الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي التي تظهر كميات كبيرة من الأرز ”الفاسد” موجودة في مخازن الديوان بميناء رادس، موضحا أنّ الكميات السليمة تمّ توجيهها إلى المساحات التجارية الكبرى.

وأوضح إلياس بن عمار أنّ كمية الأرز في حدود 25 طن وهي موجهة للإتلاف وسيقع استرجاع سعرها من طرف شركة التأمين المتعاقد معها.

كما كشف بن عامر أن الكميات المتعفنة فقط هي ما سيتم إتلافه بعد عزلها عن بقية الكميات السليمة في أماكن مطابقة لمقتضيات احترام البيئة، مضيفا أنّ مشكلة السوس يقع حلها بتبخير الحاويات بمادة لا تسبب آثارا سلبية على صحة المواطن.

وبيّن أنّ سبب تراكم الحاويات هو نقص اليد العاملة المتخصصة لإخراج الحاويات من الميناء.

وأشار بن عامر إلى عمل الديوان التونسي للتجارة بالتنسيق مع وزارة النقل لرفع الحاويات وسعيها إلى توفير فضاء مخصص للديوان لانزال حاوياتها المستوردة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *