راضي المدب: كلام قيس سعيّد يوم أمس بخصوص الاسعار أقوى مما قال الطبوبي وهذا هو الاشكال الكبير

اعتبر راضي المدب الخبير الاقتصادي اليوم الجمعة 2 ديسمبر 2022 ان اعلان وكالة “فيتش رايتنغ” يوم امس عن الترفيع في ترقيم تونس هام من الناحية المبدئية مذكرا بانه لاول مرة منذ 12 سنة تعلن مؤسسة ترقيم عن ترفيع في ترقيم تونس ومؤكدا ان ذلك “هام وهام جدا”.

واستدرك المدب في حوار على اذاعة “شمس اف ام” قائلا: المسار مازال طويلا جدا لاسترجاج ما كنا عليه قبل 12 سنة تقريبا والذي هو صنف “B”… طبعا الترقيم يختلف من مؤسسة الى اخرى ولكن المهم ان المسار نحو الانتعاش الاقتصادي مازال بعيدا ولا يجب ان نفرح كثيرا بهذا التصنيف ….”

واضاف” وكالة فيتش قالت انها رفّعت لان تونس توصّلت الى اتفاق على مستوى الخبراء مع صندوق النقد الدولي وهذا الاتفاق لا يُصرف في البنك ولكي يصرف يجب اولا ان يمرر على مجلس ادارة الصندوق وهو لم يمرر بعد وسوف يكون ذلك بعد ايام يعني بعد الانتخابات لنرى كيف سيكون الوضع السياسي فكل شيء مرتبط ببعضه البعض فلا يوجد اقتصاد منعزل عن الوضع السياسي او الاجتماعي وثانيا هو مرتبط بقانون المالية لسنة 2023 لانه هو الذي سيتضمن بوادر الاتفاق مع الصندوق والاصلاحات و تعديل الاسعار وبداية رفع الدعم وثالثا تجاوب الاطراف الاجتماعية مع هذه الاتجاهات ونحن بدأنا في التسخينات (في اشارة الى تصريحات قيادات المنظمة الشغيلة وغيرها ).

وتابع في هذا الاطار “ليس امين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي وحده من يبدو غير ودي مع الحكومة… يوم امس اطلعت على ما جاء على صفحة رئاسة الجمهورية ورئيس الجمهورية قال انه لا مجال للتفريط في المؤسسات العمومية ولا مجال للمساس باسعار المواد المدعمة وهذا اقوى مما قال الامين العام لان الامين العام في وظيفته يتحدث عن هذا …واليوم رئيس الجمهورية يبدو انه في وظيفته يختلف عن الاتجاه الذي اتخذته الحكومة مع صندوق النقد الدولي وهذا كنا ننتظره شيئا ما لكنه لم يكن بهذا الوضوح لان وزير الشؤون الاجتماعية بدوره كان صرح قبل اسبوع تقريبا وقال انه لا مجال لرفع الدعم بهذه السهولة وان ذلك يستدعي لقاءات وحوارات مع كل الاطراف الاجتماعية والتي سترفع حلولا واقتراحات لرئيس الجمهورية الذي سينظر فيها ويقرر ما هو المسار.. اذن انا اتصور ان لصندوق النقد الدولي بعض التساؤلات اليوم وهذه التساؤلات وردت في قرار وكالة فيتش يوم امس لانها تقول ان هذا سيبقى مرتبطا بما ستقره الحكومة في الاسابيع القادمة وامكانية تنزيل الاتفاق مع صندوق النقد على ارض الواقع..”

وعما اذا كان هناك تناقض بين كلام رئيس الجمهورية والحكومة اجاب المدب بالقول” انا اخر مرة حضرت الى الاذاعة قلت اخشى ما اخشاه ان تقرّ الحكومة اتفاقية مع الصندوق لا يمكنها انجازها من ناحية الاكراهات الاجتماعية لان الاتفاقية ليست امورا فنية فقط وانما هي فنية واقتصادية واجتماعية وسياسية وهذا هو الاشكال الكبير …”

 

 

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: