قرر المدرب محمد علي معالج، الانسحاب من الإتحاد الرياضي بتطاوين، بعد المباراة الودية التي جمعت فريقه مساء أمس، الإثنين، بالملعب التونسي، وانتهت بالتعادل       1)  / 1).

وجاء قرار معالج قبل نهاية تربص الفريق في العاصمة بثلاثة أيام، وقبل خوض المباراة الودية الثالثة المقررة يوم الخميس المقبل أمام النادي البنزرتي.

وقال معالج في تصريح صحفي له : “قدمت استقالتي من تدريب اتحاد تطاوين صحبة بقية أعضاء الجهاز الفني، بسبب التباعد في وجهات النظر مع إدارة الفريق”.

يشار إلى أن محمد علي معالج خاض تجربة ناجحة  مع نجم المتلوي، قبل أن يتعاقد مع اتحاد تطاوين في جوان الماضي، ليقوده في الموسم الجديد، لكن التجربة لم تتواصل قبل انطلاق بطولة الرابطة الأولى المحترفة المبرمجة ليوم 16 أكتوبر المقبل.
ويشار إلى أن معالج هو المدرب الثالث الذي يرحل عن فريقه قبل انطلاق الموسم الكروي  الجديد ( 2021 / 2022)، وذلك بعد كل من رضا الجدي  (  اتحاد بن قردان) وعصام المرداسي (  مستقبل  رجيش).

وتعتبر هذه الظاهرة سلبية في  كرة القدم التونسية، خاصة أن  هذا العدد  مرشح  للإرتفاع،  وبالتالي فإن عدم وجود الإستقرار في الأندية التونسية وخاصة منها المنتسبة للرابطة المحترفة الأولى لا يزيد الوضع إلا تأزما، رغم أن تونس تحتل المرتبة ال25 عالميا، بفضل نتائج المنتخب الذي يعتمد الأغلبية الساحقة من اللاعبين، من المحترفين خارج حدود البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Exit mobile version