اتهم القيادي في حركة أمل رضا بالحاج التيار الديمقراطي بانه وراء طرح فكرة الانقلاب على الرئيس قيس سعيد مضيفا ” لكنه اليوم يتبرأ منها”.

وأضاف رضا بالحاج ” لم تعد هنالك قوى سياسية داعمة للرئيس قيس سعيد سوى من حركة الشعب وبعض أساتذة القانون الدستوري”.

وتابع رضا بالحاج ” يجب على الجميع التوحد من اجل مواجهة دكتاتورية قيس سعيد فلا فرق اليوم بين إسلامي وديمقراطي”.

والاثنين، أعلن الرئيس قيس سعيّد، استمرار العمل بتدابيره الاستثنائية، وأنه “تم وضع أحكام انتقالية”، واصفا احتجاجات مناهضة لقراراته بأنها “مسرحية”، وذلك في خطاب أثناء زيارة له غير معلنة مسبقا لسيدي بوزيد .

وفي 25 جويلية الماضي، قرر سعيد إقالة رئيس الحكومة، هشام المشيشي، على أن يتولى هو السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة يعين رئيسها، بالإضافة إلى تجميد اختصاصات البرلمان، ورفع الحصانة عن النواب…

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *