قال القيادي في حركة النهضة رفيق عبد السلام اليوم السبت 16 جانفي 2021 ان علاقة تعاون تربط بين الحركة ونواب كتلة ائتلاف الكرامة مشددا على ان التعاون لا يعني الموافقة على كل ما يصدر عنهم من مواقف وخطابات معتبرا انه تم استدراج كتلة ائتلاف الكرامة إلى مربع الآخرين بغرض إدخالها في دوامة المُلاسنات والتصعيد.

وكتب عبد السلام في تدوينة نشرها بصفحته على موقع “فايسبوك” :”نحن في علاقة تعاون مع ائتلاف الكرامة ولكن لا يعني ذلك أننا نوافق على كل ما يصدر عنهم من مواقف وخطابات… حينما تصبح التجربة مهددة في الصميم، فمن الضروري فرز الصفوف وقطع بعض الخطوات للخلف، ودرء المفاسد مقدم على جلب المصالح”.

وأضاف ” ليس سرا كون عبو وجماعاتها راهنوا على شحن الأجواء وترفيع منسوب التوتر الى الحد الأقصى، في تقاطع مع جهات كثيرة تتربص شرا بالبرلمان وما تم تثبيته من مكتسب ديمقراطي، وقد التقطت الكتلة الديمقراطية حادثة “الخبش” هذه ليتحول الأمر الى مناحة ونديب تنقلهما وسائل إعلام مجندة من أصلها للغرض”.

وختم عبد السلام تدوينته قائلا: “الأصدقاء في ائتلاف الكرامة تم استدراجهم إلى مربع الآخرين بغرض إدخالهم في دوامة المُلاسنات والتصعيد ( وزيد الماء زيد الدقيق) وهم في الحد الأدنى لم يكبحوا أنفسهم… إطفاء الحرائق وتخفيض منسوب التوتر أمر مطلوب حتى تزول مبررات الشغب والمظلومية من المتربصين شرا، وتعود المؤسسات الى عملها الطبيعي”.

وكان رئيس كتلة ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف قد اعتبر مساء أمس أن بيان الإدانة الصادرعن رئيس البرلمان مساء أمس الجمعة بمثابة ”الطعنة في الظهر” مؤكدا أنه ستكون للبيان استتباعات خطيرة على علاقة الكتلة ببقية النواب والكتل البرلمانية وان الكتلة في حل من اي تحالف برلماني”.

يذكر أنّ رئيس مجلس نواب الشعب كان قد أدان مساء أمس “العنف المادي” الذي مارسه يوم 7 ديسمبر الماضي، بعض نواب ائتلاف الكرامة ضد نواب من الكتلة الديمقراطية، معتبرا الأمر “سابقة خطيرة يجب ألا تتكرر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *