اعتبر المستشار السياسي لحركة النهضة رياض الشعيبي  أن رئيس الجمهورية يحاول التحايل على الدستور بعدم إعلانه صراحة تعليق العمل به، والحال أن مقتضيات الأحكام الانتقالية تعني بشكل مباشر تعليقه.
ورأى رياض الشعيبي في حديثه للجزيرة نت أن قيس سعيّد اختار التصعيد وسياسة الهروب إلى الأمام، رغم تصاعد حالة الرفض الشعبي للانقلاب على الشرعية والدستور، حسب تعبيره.
وندد الشعيبي بمواصلة الرئيس خرق مقتضيات الفصل 80 من الدستور، في علاقة بتجميد عمل البرلمان وإقالة الحكومة وصولا إلى تمديد العمل بالإجراءات الاستثنائية من دون تحديد سقف زمني.
وحذر الشعيبي من أن لجوء الرئيس للأحكام الانتقالية من شأنه أن يفتح بابا كبيرا لتغيير طبيعة النظام السياسي، رغم أنه أمر مقيد بأحكام واضحة في الدستور لا تقبل التأويل وفق تعبيره.
واتهم القيادي في النهضة رئيس الجمهورية بالتعسف في استعمال السلطة من خلال وضع أشخاص في الإقامة الجبرية من دون إذن قضائي، وملاحقة المدنيين عسكريا، ووضع اليد على مؤسسات الدولة.
وشدد على أن حركة النهضة اختارت أن تواجه الانقلاب بسياسة تقوم على التهدئة والحوار والتفاوض وعدم الانجرار نحو الشارع؛ لما لذلك من عواقب على السلم الأهلي والمجتمعي.
لكنه أوضح في المقابل أن خطاب سعيّد الأخير سيدفع إلى التسريع نحو تشكل جبهة سياسية موسعة للدفاع عن الديمقراطية ومقاومة الاستبداد، وأن النهضة ستكون جزءا منها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *