أكدت مصادر موثوقة ل “24/24” أن رجل الأعمال الفرنسي Guillaume Rambourg زوج ألفة التراس مالكة جمعية “عيش تونسي” المشبوهة ينتقل منذ مساء أمس في تونس و هو بصدد إجراء لقاءات  بنواب بالبرلمان و رؤساء أحزاب  و رجال أعمال و إعلاميين لحثهم على عدم المصادقة على مشروع إدخال تعديلات على القانون الانتخابي.

و هدد رومبورغ  بتدمير تونس إذا صادق البرلمان على هذا القانون .

ماذا بعذ هذا ؟ آ الى هذا الحد تنتهك حرمة الوطن ؟

عندما يتم التصدي لشبكات تحيل سياسي تسعى لاختراق السيادة الوطنية لخدمة أجندات استعمارقراطية تصبح تونس موضع تهديد من مافيات أجنبية ومرتزقة محليين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *