أكّد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل في تصريح لموزاييك اليوم الخميس 18 فيفري2021، خلال حضوره في اليوم الدراسي الذي تنظمه نقابة الأطباء والصيادلة والأطباء الاستشفائيين الجامعيين حول آفاق إصلاح المنظومة الصحية في تونس، أنّ الحل الوحيد لحل الأزمة الدستورية بين رأسيْ السلطة التنفيذية والمتعلقة بالتحوير الوزاري ورفض رئيس الجمهورية استقبال الوزراء المزكين من طرف البرلمان لأداء اليمين الدستورية بقصر قرطاج هو إما تخلي رئيس الحكومة عن الوزراء المتحفظ على تعيينهم أو الاستقالة.

 

واعتبر الطاهري أنّ ما يحدث بين سعيد والمشيشي مهاترات صبيانية مشددا على أن المناورات المتعددة بين الطرفين أدت إلى الأزمة الحالية والتي يجب أن تحلّ في أقرب الآجال حسب تقديره.

وقال الطاهري أن الحكومة في إطار التحوير الوزاري  كانت تستهدف مبادرة الحوار الوطني التي قدمتها المنظمة الشغيلة والتعجيل به هو محاولة للاعتراض على هذه المبادرة.

وأعلن الطاهري عن تنظيم عدة لقاءات مع منظمات وأحزاب بهدف الضغط للوصول إلى نتيجة توافقية لإيجاد صيغة جديدة مخالفة لمبادرة الحوار الوطني لحل الأزمة بين رأسي السلطة التنفيذية والتي بحسب تصريحه تسببت في شلل دواليب الدولة بوجود وزراء بالنيابة على رأس وزرات مهمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *