التقى رئيس الجمهورية قيس سعيّد اليوم بقصر قرطاج، الوزير الأول الفرنسي جون كاستكس الذي كان مرفوقا بوزير أوروبا والشؤون الخارجية جون إيف لودريان.
وحسب بلاغ لرئاسة الجمهورية، فقد أشاد رئيس الدولة بعمق روابط الصداقة العريقة بين تونس وفرنسا التي تُشكّل رافدا أساسيا للارتقاء بالتعاون الثنائي إلى مستوى الشراكة المتميزة في كافة المجالات .
وأكّد، في السياق، على أهمية مزيد تطوير هذه العلاقات وتنويعها وتعزيز نسق تنفيذ المشاريع والبرامج المشتركة خاصة منها تلك المتعلقة بالتشغيل وتأهيل الشباب والهجرة والتنمية المستدامة والصحة والبحث العلمي والتكنولوجي.
كما نوّه رئيس الجمهورية بالتعاون القائم بين البلدين في مجال مكافحة جائحة كوفيد-19 والتي تُوّجت مؤخّرا بهبة فرنسية لفائدة المستشفيات العمومية واقتناء وحدات لإنتاج الأوكسيجين الطبي ستوضع تحت تصرّف المستشفيات الجهوية بسيدي بوزيد وتطاوين وصفاقس.
من جهة أخرى، جدّد رئيس الدولة التأكيد على حرص تونس على تنظيم القمة المقبلة للفرنكوفونية في موعدها.
ومن جانبه، جدّد جون كاستاكس تقدير بلاده للتجربة الديمقراطية التونسية وحرصها على مواصلة الوقوف الى جانب تونس لرفع التحديات التي تواجهها، خاصة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والصحية.
كما أكد تمسّك حكومته بتعزيز التعاون الثنائي والتزامها بمتابعة المشاريع الجارية وتدعيم الاستثمارات الفرنسية العمومية والخاصة في تونس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *