أذنت النیابة العمومیة بالمحكمة الابتدائیة بتونس 1 نھایة الاسبوع الفارط بالاحتفاظ بموظفین اثنین رفیعي المستوى في وزارة التجارة
على ذمة الابحاث في ما عرفت بـ»قضیة الرشوة» في وزارة التجارة التي تعھد بھا اعوان الادارة الفرعیة للقضایا الاجرامیة بادارة
الشرطة العدلیة وتضرر فیھا صاحب شركة لتجارة المواد الغذائیة بالجملة كائنة بولایة المھدیة في انتظار احالتھا خلال الاسبوع الجاري
على السلط القضائیة المختصة لمواصلة التحقیقات واتخاذ بقیة الاجراءات القانونیة في شأن المظنون فیھما على ان یبقى كل متھم بریئا
حتى تثبت ادانتھ.
اوراق القضیة حسب المعطیات التي تحصلت علیھا الصباح تفید بأن موظفة رفیعة المستوى بوزارة التجارة تشغل خطة متفقد مركزي
تحولت منتصف الشھر الجاري في اطار عملھا الرقابي صلب إدارة الابحاث الاقتصادیة بوزارة التجارة رفقة زمیل لھا الى ولایة المھدیة
حیث أجریا عملیات مراقبة على عدد من الشركات التجاریة من بینھا شركة لتجارة المواد الغذائیة بالجملة كائنة بمنطقة البرادعة من صاحب الشركة وفي ظل الاخلالات التي قد یكون مدركا انھ قام بھا حاول البحث عن طریقة لحل الاشكال ودیا فاتصل ھاتفیا بموظف
یشغل خطة ملحق تفقد بوزارة التجارة وسرد على مسمعھ تفاصیل عملیة المراقبة وطلب منھ التدخل والتثبت من وضعیتھ، وفعلا قام
الموظف باستفسار زمیلتھ عن الملف المشار الیھ ثم اتصل بصاحب الشركة معلما ایاه انھ متھم بارتكاب اخلالات وتجاوزات في تجارة
السكر المدعم وان وضعیتھ باتت غیر قانونیة وقد یصبح عرضة لخطایا مالیة كبرى.
الموظف المشتبھ بھ طمأن التاجر بقدرتھ على التدخل لفائدتھ وتسویة الوضعیة ودیا ثم طلب منھ المجيء الى العاصمة محملا بـ»ھدیة»
لھ ولزمیلتھ التي تحتفظ بالملف لدیھا تتمثل في كمیة من الاسماك اضافة لـ»عولة» من زیت الزیتون، فوافق التاجر وظن ان وضعیتھ
ستسوى بمجرد التحول الى العاصمة ولقاء الموظف الذي یعرفھ معرفة سطحیة، ولكن بلقائھ ثم مقابلة الموظفة في مكتبھا وتسلیمھا
ملف توزیع الزیت النباتي المدعم فلقائھ(اي لقاء الموظف) ثانیة كانت المفاجأة غیر السارة..
طلب رشوة
طلب الموظف من التاجر»رشوة» قیمتھا ستون ألف دینار بعد ان اعلمھ بالتجاوزات الخطیرة والاخلالات المضمنة بملف توزیع السكر
المدعم والتي تستوجب رفع مخالفات اقتصادیة في حقھ تجعلھ عرضة لخطایا مالیة كبرى.. صدم التاجر من الأمر وھو الذي كان یمني
النفس بتسلم وثائقھ والعودة الى مسقط رأسھ ببضع كیلوغرامات من السمك ولترات من زیت الزیتون.. ولكن ما كل ما یتمناه المرء
یدركھ.. فما العمل؟
اوھم التاجر الموظف بأنھ لا یمكنھ في ھذه الفترة توفیر كامل المبلغ ودخل معھ في نقاش حتى اقنعھ بتسلیمھ نصف المبلغ المطلوب اي
30 الف دینار، وحددا مساء الجمعة الفارط موعدا لتسلیم «الرشوة» وتسلم الوثائق، في الاثناء قام التاجر بنسخ عدد من الاوراق
النقدیة واشعر اعوان الادارة الفرعیة للقضایا الاجرامیة بالموضوع لیتم نصب كمین للموظف بجھة سیدي حسین السیجومي ویلقى
القبض علیھ متلبسا وبحوزتھ 30 الف دینار بینما تسلم التاجر كل وثائقه صاحب الشركة وفي ظل الاخلالات التي قد یكون مدركا انھ قام بھا حاول البحث عن طریقة لحل الاشكال ودیا فاتصل ھاتفیا بموظف
یشغل خطة ملحق تفقد بوزارة التجارة وسرد على مسمعھ تفاصیل عملیة المراقبة وطلب منھ التدخل والتثبت من وضعیتھ، وفعلا قام
الموظف باستفسار زمیلتھ عن الملف المشار الیھ ثم اتصل بصاحب الشركة معلما ایاه انھ متھم بارتكاب اخلالات وتجاوزات في تجارة
السكر المدعم وان وضعیتھ باتت غیر قانونیة وقد یصبح عرضة لخطایا مالیة كبرى.
الموظف المشتبھ بھ طمأن التاجر بقدرتھ على التدخل لفائدتھ وتسویة الوضعیة ودیا ثم طلب منھ المجيء الى العاصمة محملا بـ»ھدیة»
لھ ولزمیلتھ التي تحتفظ بالملف لدیھا تتمثل في كمیة من الاسماك اضافة لـ»عولة» من زیت الزیتون، فوافق التاجر وظن ان وضعیتھ
ستسوى بمجرد التحول الى العاصمة ولقاء الموظف الذي یعرفھ معرفة سطحیة، ولكن بلقائھ ثم مقابلة الموظفة في مكتبھا وتسلیمھا
ملف توزیع الزیت النباتي المدعم فلقائھ(اي لقاء الموظف) ثانیة كانت المفاجأة غیر السارة..
طلب رشوة
طلب الموظف من التاجر»رشوة» قیمتھا ستون ألف دینار بعد ان اعلمھ بالتجاوزات الخطیرة والاخلالات المضمنة بملف توزیع السكر
المدعم والتي تستوجب رفع مخالفات اقتصادیة في حقھ تجعلھ عرضة لخطایا مالیة كبرى.. صدم التاجر من الأمر وھو الذي كان یمني
النفس بتسلم وثائقھ والعودة الى مسقط رأسھ ببضع كیلوغرامات من السمك ولترات من زیت الزیتون.. ولكن ما كل ما یتمناه المرء
یدركھ.. فما العمل؟
اوھم التاجر الموظف بأنھ لا یمكنھ في ھذه الفترة توفیر كامل المبلغ ودخل معھ في نقاش حتى اقنعھ بتسلیمھ نصف المبلغ المطلوب اي
30 الف دینار، وحددا مساء الجمعة الفارط موعدا لتسلیم «الرشوة» وتسلم الوثائق، في الاثناء قام التاجر بنسخ عدد من الاوراق
النقدیة واشعر اعوان الادارة الفرعیة للقضایا الاجرامیة بالموضوع لیتم نصب كمین للموظف بجھة سیدي حسین السیجومي ویلقى
القبض علیھ متلبسا وبحوزتھ 30 الف دینار بینما تسلم التاجر كل وثائقھ

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *