قال النقابي الأمني عمر السعيدي،  إن مصحة خاصة كانت قد رفضت تسليم جثة زميل لهم توفي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، وأوهمت زوجة الراحل بأنه يتماثل للشفاء تدريجيا

وقال السعيدي، في تصريح لإذاعة جوهرة، إن زوجة زميلهم باعت منزلها الواقع بضيعة فلاحية بسيدي بوزيد بمبلغ لم يتجاوز 26 ألف دينار لتتمكن من دفع الجزء الأول من مستحقات المصحة و المقدر بـ50 ألف دينار على أمل أن تكمل المبلغ المتبقى على أقساط بعد تعافي زوجها لكنها تفاجأت بوفاة زوجها رغم تطمينات المصحة

وأكد أن المصحة رفضت في البداية تسليم الجثة لدفنها، مشيرا إلى أن زملائه من الأمنيين قاموا بتنفيذ وقفة احتجاجية أمام المصحة للمطالبة بتسليمها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *