شاب تونسي يطور حذاءً ذكيا يحول طاقة المشي إلى طاقة كهربائية تشحن الهواتف والتجهيزات الإلكترونية

تمكن شاب تونسي يدعى ريان المناعي، ويبلغ من العمر 22 عاما، من تطوير حذاء ذكي يحول طاقة المشي إلى طاقة كهربائية تستطيع شحن التجهيزات الإلكترونية، في مسعى إلى إيجاد مصدر متجدد ونظيف للطاقة، بينما يشكو العالم تبعات تغير المناخ.

ونجح ريان المناعي في تصميم حذاء ذكي يحول الطاقة الحركية إلى طاقة كهربائية تسمح بشحن الهواتف المحمولة والساعات الذكية والألواح الرقمية والسماعات.

وفي حديثه لموقع ”سكاي نيوز”، يقول ريان إن “الحذاء الذكي مصنوع من الجلد، ومخصص للاستعمال اليومي وينتج طاقة كلما تحرك الذي يرتديه، حيث يحتوي على مكونات في باطن الحذاء موزعة تحت كامل القدم”.

وتتحول تلك المكونات من الطاقة الميكانيكية إلى الطاقة الالكترونية، إذ ترتبط ببطارية مركزة في كعب الحذاء لتخزين الطاقة المنتجة من الحركة، وهي موصولة أيضا بمنفذ الشحن الموجود في كعب الحذاء”.

وأوضح أنّ فكرة تصميم الحذاء جاءت رغبة منه في حث الموظفين قليلي الحركة على المشي والتحرك أكثر مما يمكن من أجل تحقيق أهدافهم وتوفير طاقة لشحن الأجهزة، مؤكدا سعيه أيضا إلى تقليل استهلاك الناس للطاقة العادية، حيث يمكن لكل الأحذية توليد طاقة بديلة عبر حركة الجسم.

وتابع ريان “أهتم بالفن التشكيلي وخاصة الغرافيتي وأدرس تصميم الأحذية، وقد اخترت حل مشكل الطاقة أثناء مشاركتي في إحدى مسابقات التصميم الوطنية بعد أن لاحظت أن المستهلكين يشتكون من نفاد شحن الأجهزة أثناء خروجهم لقضاء حاجياتهم لساعات طويلة خارج المنزل أو للتنزه”.

واشار إلى أن فكرة تصميمه للحذاء الذكي جاءت من اهتمامه بمجال الموضة المسؤولة والصديقة للبيئة، حيث يحلم بتطوير منتجات الموضة لخدمة الإنسان والحيوان والحفاظ على بيئة سليمة لعيش كل الكائنات.

كما لفت إلى أنه بصدد العمل على تطوير منتج ذكي لفائدة الحيوانات الأليفة من شأنه أن يدعم الحفاظ على البيئة، مبرزا أنه يحلم مع ظهور هذا المنتج الذكي للعلن، أن يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

ويعمل الشاب التونسي إلى جانب اهتمامه بمجال التصميم الذكي على إطلاق مشروعه الخاص في يناير المقبل، صحبة صديقه، والذي يتمثل في شركة للعناية بالتراث الثقافي غير المادي، حيث يهتم بإعادة إحياء اللباس التقليدي والأغاني القرطاجنية المكتوبة باللغة الكنعانية، وكل ما شارف على الاندثار من التراث الثقافي التونسي.

ويعتبر ريان أن “اهتمامه بالاستثمار في مجال الصناعات التقليدية، وخاصة اللباس، هو منطلق للعمل على إدخال التكنولوجيا في اللباس، مع المحافظة على خصوصية احترام الطبيعة في الملابس الأصيلة المطورة أو الحديثة، وهو التحدي النهائي لمشروعه”.

ويذكر أن ريان كان قد حصل على الجائزة الأولى في المسابقة الأورو متوسطية “الكعب الكريستالي إبداعات 2022 “، ويواصل تعليمه المتخصص في مجال الموضة وتصميم الأحذية.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: