أوضحت الدكتورة جليلة بن خليل عضو اللجنة العلمية لمجابهة فيروس، خلال مداخلتها في برنامج صباح الناس اليوم، أن الإصابة الثانية بفيروس كورونا لنفس الشخص في أقل من 60 يوما أمر مطروح نظرا لتطور الأبحاث المتعلقة بالفيروس المستجد، ولإختلاف المناعة من جسم إنسان إلى آخر.

وعن احتمال وصول السلالة الجديدة لفيروس كورونا إلى تونس، أكدت أن ”الشك موجود وهناك إمكانية لوجود السلالة الجديدة في تونس”، وأكدت أن عددا من التونسيين قدموا الأسبوع الماضي من المملكة المتحدة، وخضعوا جميعا إلى التحليل.

وتابعت ”المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة اتصل بهم جميعا وقام بالتحاليل، وفي حال وجدت حالات إيجابية في صفوفهم، سيتم أخذ عينات من المصابين للقيام بالتسلسل الجيني الذي سيحدد ما إذا كانوا مصابين بالسلالة الجديدة للفيروس”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *