انتقد نوفل سعيد، شقيق رئيس الجمهورية، في تدوينة له مساء اليوم 10 أفريل 2021 عدم ايلاء نشرة أخبار الثامنة أهم حيز من التغطية الاعلامية لزيارة قيس سعيد الى مصر، مستنكرا أن يكون الخبر بعد الحديث عن استعدادت رمضان والاجراءات الجديدة لمكافحة كورونا وتغيير تويت حظر الجولان، أمور تهم التونسيّ فعلا في حياته اليومية

ما لا يعلمه شقيق الرئيس أن الخطّ التحريري لمؤسسة التلفزة التونسي لم يعد بنفسجيا، ولا يمكن خرق قواعد الصحافة وأبجدياتها من أجل عيون رئيس الدولة وتغطية كل نشاط يقوم به سيادتهُ مع التأكيد على ألفاظ مثل “فخامة الرئيس” في العنوان الرئيسيّ. لنشر الى أنه تمت تغطية رحلة الرئيس في يومها الأوّل ولا داع للتغطية اليومية، خاصّة أن مؤسسة الرئاسة لم ترسل صحفيين في هذه الرحلة

ما يحكم الخط التحرير لنشرة الأنباء، هو الهرم المقلوب، من الأكثر أهمية، الى الأهم، الى المهم. لا يمكن أن يكون تدوين الرئيس لكلمة في ضريح رئيس اخر راحل أهم من توقيت رمضان وتأخير توقيت حظر التجوّل. ما يحدد أهمية الخبر في نشرة أنباء تلفزية لمؤسسة عمومية هو المصلحة العامة، وفق ما ورد في الميثاق التحريري للتلفزة الوطنية. المصلحة العامة للمواطنين هي شؤونهم اليومية التي يجب أن يكونوا على علم بها، ومن ثم الأنشطة الرسمية في مرحلة ثانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *