تحصلت يوم الخميس الفارط 30 إمرأة قاطنة في عمادة البرك من معتمدية العيون بولاية القصرين، على مشاريع لتربية الدواجن  في اطار مشروع تقدم به مجمع المرأة الريفية “الربيع” و بتمويل من وكالة التعاون التركية بقيمة 72 ألف دينار بحسب تصريح رئيسة المجمع ربيعة الصعدلي لمراسل شمس أف أم.

وأضافت الصعدلي بأن كل إمرأة تحصلت على 30 دجاجة من أنواع مختلفة وسخان وقارورة غاز و6 أكياس من العلف ومعدات أخرى لتفريخ الدجاج وذلك بهدف تمكينهم من موارد رزق لمجابهة عدة مصاريف في ظل وضعياتهم الاجتماعية الصعبة وعدم تمتعهم بأدنى مقومات العيش الكريم.

وفي ردها على حملة الانتقادات، توجهت رئيسة المجمع بسؤال لمنتقدي البادرة قائلة ‘ماذا قدموا لفائدة المرأة الريفية؟’، وبينت بأنهم لا يعلمون أوضاعهم الاجتماعية والخصاصة و الحرمان في الأرياف والتي تصل في بعض الأحيان إلى قضاء عائلات يومها للجوع.

وتابعت ‘لهذا نثمن دور كل من يمد يد المساعدة لإيجاد حلول لهذه الوضعيات’، وطالبت في الآن نفسه بعدم تسييس ما قام به الممولين، ودعت من يعتبر ذلك إهانة إلى إعانة النساء الريفيات.

من جانبها أكدت روضة الصعدلي وهي أحد المنتفعات من المشروع بأنها متزوجة وأم لبنتين وزوجها عاطل عن العمل وقد تحصلت على 30 دجاجة ومعدات اخرى وكمية من العلف، وشدّدت على أنها ستسعى لإنجاح هذا المشروع لأنه يمثل فرصة لها كمورد رزق لإعانة عائلتها نظرا لوضعيتهم الإجتماعية.

من جانبه أوضح معتمد العيون سامي السقا في تصريح لمراسلنا، بأن المشروع كان بمساهمة من المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية والمجمع الفلاحي الربيع وأنجز الدراسة ديوان تنمية الوسط الغربي، مضيفا بأن معتمدية العيون تتذيل ترتيب المعتمديات الأكثر فقرا في تونس وأن المنتفعات لا مورد رزق ولا مدخول قار لهن ولابديل عن مثل هذه المشاريع في منطقة البرك لأن طبيعتها فلاحية بإمتياز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *