(صادم) – “أم” تبيع رضيعها لإجراء عملية تجميل على أنفها..!

أعلنت الشرطة الروسية، أنه تم إلقاء القبض على امرأة روسية، لبيعها مولودها الرضيع بهدف دفع مبلغ 3600 دولار لعملية تجميل الأنف.

وذكرت صحيفة «ديلي ستار» البريطانية أن المرأة البالغة من العمر 33 عامًا، والتي لم تكشف وسائل الإعلام الروسية عن اسمها، تم احتجازها في أواخر مايو للاشتباه في الاتجار بالبشر.

وأوضحت أن الأم أنجبت طفلًا في 25 أبريل في مستشفى في مدينة كاسبيسك بجنوب روسيا.

ووفقًا لبيان صادر عن المسؤولين الروس، التقت الأم «مع أحد السكان المحليين ووافقت على تسليم ابنها الوليد، مقابل مكافأة قدرها 200000 روبل أي 3600 دولار».

المرأة الروسية التي وصفتها الصحيفة بـ«لا تعرف الرحمة»، يبدو أنها لم تتمكن من إجراء عملية أنفها قبل أن يلحق بها رجال الشرطة.

في اليوم الذي سلمت فيه الصبي، زُعم أنها أصدرت للوالدين الجدد «تنازلًا عن حقوق الطفل». في المقابل، تلقت دفعة مقدمة صغيرة بقيمة 360 دولارًا.

بعد أقل من 4 أسابيع، في 26 مايو، يُعتقد أن المرأة تلقت المبلغ المتبقي، لكن الشرطة تلقت بلاغًا بعد ذلك بوقت قصير. ليس من الواضح من الذي اتصل بالشرطة، لكن سرعان ما تم احتجازها، إلى جانب الزوجين اللذين تبنيا الطفل المولود بشكل غير قانوني.

يُزعم أن الوالدين الجديدين أخبرا المحققين أن المرأة أعطتهما الطفل وشهادة ميلاده، لكنهما أنكرا دفع ثمن الطفل مباشرة، وقالوا إن الأم طلبت مبلغ 3200 دولار مقابل تكلفة عملية الأنف من أجل «تنفس أفضل» وكانوا سعداء بمساعدتها، ليؤكدوا مزاعمهم أن المال المدفوع ليس مقابل الحصول على الطفل.

وورد في البيان الروسي الرسمي أنه «في الوقت الحالي، يتم تنفيذ سلسلة من إجراءات التحقيق، بهدف تحديد جميع ملابسات الجريمة المرتكبة وتوحيد الأدلة على ذنب المشتبه به.. إنها متهمة بارتكاب جريمة بموجب فقرة في القانون الجنائي للاتحاد الروسي وتنص على أن عمليات الشراء والبيع التي تتم فيما يتعلق بشخص في حالة عجز هي جريمة».

وحتى الآن، لم يكشف المسؤولون عمن يقوم برعاية الطفل الذي يبلغ من العمر الآن شهرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.