صباح ملتهب في نابلس.. الاحتلال يفشل في أوسع عملية اقتحام وعرين الأسود تزأر

توترت الأوضاع في محافظة نابلس بالضفة الغربية المحتلة، بعدما اقتحمتها عشرات الآليات العسكرية الإسرائيلية فجر اليوم الأربعاء، فيما فشلت قوات الاحتلال في عمليتها الواسعة.

وسُمع دوي انفجارات وتبادل لإطلاق النار داخل البلدة القديمة في المدينة، في وقت حاصرت فيه قوات الاحتلال أحد المنازل في حارة الياسمينة وسط اشتباكات مسلحة مع مقاومين فلسطينيين.

محاولة إسرائيلية فاشلة لاعتقال المقاومين

ونفذ جيش الاحتلال، حملة مداهمات واعتقالات طالت عددا من الشبان في مدن نابلس والقدس ورام الله وبيت لحم والخليل بالضفة الغربية.

وفشلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في اعتقال أحد المطاردين من البلدة القديمة في مدينة نابلس، خلال الاقتحام الذي وصفته وسائل إعلام عبرية بأنه الأوسع للمدينة وبلدتها القديمة.

وقالت صحيفة معاريف العبرية، إن قوات الاحتلال فشلت في اعتقال أحد المطلوبين.

وانتشر صور توثق آثار الرصاص في أزقة البلدة القديمة بنابلس بعد كشف القوات الإسرائيلية الخاصة واندلاع اشتباكات مع المقاومين وفشل الاقتحام.

 

 

هتافات لعرين الأسود

وأظهر مقطع فيديو، عشرات الشبان يهتفون لمجموعة عرين الأسود عقب انسحاب قوات الاحتلال من البلدة القديمة بنابلس.

 

إطلاق نار على قوات الاحتلال

وأفاد جيش الاحتلال، بأن قواته تعرضت لإطلاق نار قرب بلدة النبي صالح برام الله دون وقوع إصابات.

في حين قالت مصادر محلية في مدينة نابلس، إن قوات الاحتلال اقتحمت عددا من أحياء نابلس، حيث تمركزت في محيط حي الياسمينة بعد اقتحام قوات كبيرة ضمت عشرات الآليات العسكرية التي قامت بنشر القناصة في محيط الحي بعد أن اقتحمت الأحياء المحيطة به.

وأجرت طائرات استطلاع بدون طيار عملية تمشيط لمنطقة البلدة القديمة لتغطية اقتحام قوات الاحتلال.

وأفادت مصادر محلية، بأن الاحتلال داهم نابلس من مناطق الطور وشارع عصيرة، باتجاه البلدة القديمة، وسماع أصوات إطلاق نار وانفجارات داخل البلدة القديمة؛ لا سيما حي الياسمينة وحوش العطعوط والفاطمية والحي الغربي منها.

كتيبة نابلس تعلن إفشال هجوم الاحتلال

في غضون ذلك، أعلنت “سرايا القدس- كتيبة نابلس“، فجر الأربعاء، أن مجاهديها تمكنوا من استهداف قوات الاحتلال في عدة مناطق بمحافظة نابلس شمال الضفة المحتلة، تزامناً مع اقتحام أحياء عدة في المدينة.

وقالت كتيبة نابلس في بيان، إن مجاهديها تمكنوا من استهداف قوات الاحتلال في محيط “المنطقة الشرقية” بصليات كثيفة من الرصاص، إضافة إلى أنهم يخوضون اشتباكات مسلحة في محيط “الياسمينة” ويحققون إصابات مباشرة.

وأضافت، أن مقاتليها استهدفوا تجمعا لقوات وآليات الاحتلال في البلدة القديمة بصليات كثيفة من الرصاص.

على الصعيد نفسه، وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني، أن طواقمه تعاملت مع إصابتين برصاص الاحتلال في نابلس، حيث منعت قوات الاحتلال الطواقم الطبية والإسعافات من الوصول للإصابات داخل البلدة القديمة في نابلس.

 

تحذير عرين الأسود

تأتي هذه التطورات بعد تحذير أطلقته مجموعة “عرين الأسود“، مساء الثلاثاء، من غدر قوات الاحتلال الإسرائيلي بالمقاومين، معلنة حالة الاستنفار مع مقاتلي الفصائل الأخرى، وإلغاء حفل لتأبين شهدائها كان مقررًا الجمعة المقبل.

وقالت “عرين الأسود” في بيان: “هذا المحتل يعيش هذه الأيام كوابيس الاستنزاف ويحضّر لنا بالضفة الغربية وفي مدينة نابلس وللمقاومة في جنين بالذات، وللقائد فتحي خازم (أبو رعد) أمرًا جللًا، وقد سرب العدو أن الأمر من عظمه سيجبر المقاومة الباسلة في غزة أن تتدخل، لذلك وجب على كل مقاوم وكل مواطن أن يتهيأ لما هو قادم”.

وتابعت “العرين”: “إننا نحارب عدواً خبيثاً، عدواً غادراً، عدواً قبل أن تبطش يده في جنين ونابلس والخليل بطشت في معظم الدول العربية، التي تعتز بجيوشها، عدوًا يعمل ليل نهار من أجل أمنه ومصالحه وترسيخ مخططاته على أرض الواقع، لذا فقد آن الأوان أن نقف جميعاً أمام مسؤولياتنا تجاه هذا الوطن، آن الأوان أن تخرج آلاف البنادق من مرابضها عند أي اقتحام، آن الأوان أن نلتحم جميعاً في معاركنا اليومية مع هذا المحتل”.

وأضافت: “نحارب عدواً خبيثاً، عدواً غادراً، عدواً قبل أن تبطش يده في جنين ونابلس والخليل بطشت في معظم الدول العربية، التي تعتز بجيوشها، عدوًا يعمل ليل نهار من أجل أمنه ومصالحه وترسيخ مخططاته على أرض الواقع”.

وتابعت: “آن الأوان أن نقف جميعاً أمام مسؤولياتنا تجاه هذا الوطن، آن الأوان أن تخرج آلاف البنادق من مرابضها عند أي اقتحام، آن الأوان أن نلتحم جميعاً في معاركنا اليومية مع هذا المحتل”.

كما أعلنت “عرين الأسود” رفع حالة الاستنفار والجهوزية الكاملة بين صفوف مقاتليها ومقاتلي الفصائل الأخرى، رافعة شعار: “نقول عين في نابلس وعين في رام الله وعين في الخليل وعيون في جنين بإذن الله”.

وأكدت “عرين الأسود” إلغاء أي فعالية كانت مقررة من قبلها لتأبين شهداء العرين وشهداء المقاومة يوم الجمعة، لغايات أمنية بحتة، مرحبة بأي مهرجان تأبيني يقيمه أي فصيل.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: