إعتبر حزب العمال في بيان صادر عنه اليوم، الثلاثاء 8 جوان 2021، أن الطفلة التي توفيت بعد دهسها من طرف شاحنة ثقيلة وسط مدينة صفاقس، ضحية إستهتار السلطة في صفاقس
وحمّل الحزب كلا من السلطة الجهوية وعلى رأسها والي الجهة والسلطة المحلية وعلى رأسها رئيس بلدية صفاقس المسؤولية، وفق نص البيان.
وأشار الحزب إلى أن الطرفين لم يبذلا أي جهد في تفعيل القرار الصادر عن النيابة الخصوصية بتاريخ 8 جوان 2017، والمتمثل في منع دخول الشاحنات الثقيلة وسط المدينة قبل الساعة الثامنة مساء.
ودعا حزب العمال النيابة العمومية للتحرك الفوري وفتح تحقيق جدي في هذه الحادثة لمحاسبة المتورطين الفعليين للحد من الإستهتار بحياة المواطنين.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *