كشف صندوق النقد الدولي، اليوم الإثنين 11 أكتوبر 2021، أنه لم يتوصل إلى قرار بشأن الإبقاء على المديرة العامة للصندوق كريستالينا غورغييفا في منصبها أو عزلها، بعد اتهام الأخيرة بارتكاب مخالفات خلال عملها في البنك الدولي.

وأصبحت مسألة احتفاظ بكريستالينا غورغييفا بمنصبها مطروحة بعد إجراء مكتب المحاماة “ويلمر هيل” تحقيقاً بطلب من لجنة الأخلاقيات في البنك الدولي، خلص إلى أنّ غورغييفا تلاعبت بمعطيات تقرير لصالح الصين حين كانت مديرة تنفيذية للبنك الدولي.

وأفاد المجلس التنفيذي للصندوق في بيان أنه اجتمع مجدداً مع ممثلين عن “ويلمر هيل” ومع غورغييفا نهاية الأسبوع، حيث يرى أنه حقق “تقدماً هاماً”، بهدف “إنهاء بحثه للمسألة قريباً جداً”.

يذكر أن المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي كان قد اجتمع 3 مرات الأسبوع الماضي لمناقشة مصير المديرة العامة لصندوق النقد المتهمة بالتورط في مخالفات في صياغة تقرير “دوينغ بيزنس” (ممارسة نشاطات الأعمال) الذي يصدره البنك الدولي، لعامي 2018 و2020.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Exit mobile version