أثارت صورة الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي”، خلال تلقيحه ضد فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19)، سخرية واسعة بين المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، للدرجة التي دفعت وزارة الصحة لحذفها من حساباتها.

 

 

وظهر “السيسي” وهو جالس على كرسي في القصر الرئاسي، كاشفا ذراعه، دون أن يرتدي كمامة، ويقف بجواره طبيب منحنيا نحوه، لا يمسك في يديه أي شيء، ولكنه يحاول إيهام مشاهد الصورة أنه يعطي حقنة اللقاح لـ”السيسي”.

وكشف الناشطون المصريون الخدعة، متهمين “السيسي”، بأنه يريد فقط “الشو واللقطة”، لافتين إلى أنهم اعتادوا منه الكذب عليهم.

كما تساءلوا عن سبب قيام “السيسي” بهذا الفعل، ولماذا لا يظهر وهو يتلقى اللقاح كما فعل رؤساء العالم أجمع.

ونشر ناشطون صورا لرؤساء الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، وهم يتلقون اللقاح، داخل المستشفيات، متسائلين: لماذا تذهب المستشفى بأكمله لـ”السيسي” في قصره؟.

كما تساءل الناشطون عن نوعية اللقاح الذي حصل عليه “السيسي”، وهل هو “سينوفارم” الصيني أو “أسترازينيكا”، المتاح لجميع المصريين، أم أنه جلب لنفسه اللقاح الأكثر فاعلية كـ”فايزر” و”موديرنا”؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *