قالت الفتاة التي وثّقت عملية “البراكاج” التي تعرّض لها شخص على متن دراجته النارية في جهة حي هلال-الملاسين بتونس العاصمة، إنها تعرّضت للتهديد عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وأضافت في مداخلة إذاعية اليوم الأربعاء أنها لم تقصد بكلامها أهالي المنطقة بل الأشخاص الذين ارتكبوا الاعتداء، مقدّمة اعتذارها لهم.
وأوضحت أنها كانت في طريقها من سوسة إلى تونس العاصمة لحضور مؤتمر، في إطار عملها، وأنها وثّقت العملية.
وتابعت أن المعتدين أرادوا افتكاك الدراجة النارية باستعمال أسلحة بيضاء، لكن صاحب السيارة الحمراء طاردهم وأجبرهم على الفرار.
وأكدت أن سائق السيارة لم يكن امرأة خلافا لما قيل وأنه نزل من سيارته للاستفسار عن حالة الرجل الذي تعرّض للبراكاج.
من جهتها، تقدّمت ابنته بالشكر لكل من ساهم في إنقاذ حياة والدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *