دعا الاتحاد الوطني لمهنيي الصحة بالجمهورية التونسية، رئيس الحكومة هشام المشيشي، “للإذن بتسخير كافة المصحات الخاصة لاستقبال مرضى كوفيد 19 ووضعها تحت تصرف وزارة الصحة العمومية حتى انتهاء الأزمة، مثلما وعد بذلك منذ أكتوبر 2020″

كما دعا الاتحاد رئيس الحكومة إلى ضرورة الوعي بخطورة المرحلة، نتيجة الانتشار السريع لفيروس كورونا، و”نظرا لعجز أقسام كوفيد 19 بمختلف المستشفيات العمومية حيث تجاوزت طاقة استيعابها القصوى بكثير”

وكان هشام المشيشي قد وعد في شهر أكتوبر الفارط بتكفّل الدولة بكل مصاب بفيروس كورونا لا يجد سريرا في المستشفيات العمومية ويتم نقله إلى مصحة خاصة، وقال في حوار للتلفزة الوطنية حينها: “نحن بصدد تدعيم أسرّة الإنعاش في المستشفيات ولن نصل إلى مرحلة عدم ايجاد أسرّة إنعاش للمصابين.. والمريض اللي ما نلقاولوش مكان في القطاع العام يتم نقلو للقطاع الخاص، ودولتو تتكفل بيه”، مشددا على أن من تخول له نفسه الرفض سيجد إجراءات اكثر شدة من الدولة وسيجد تسخيرا وتحديدا للأسعار

وعلّق حينها رئيس الغرفة النقابية الوطنية لأصحاب المصحات الخاصّة الدكتور بوبكر زخامة، على تصريح المشيشي بالقول: “”ما قاله رئيس الحكومة صريح وواضح أي أنّه في حال تجاوزت المستشفيات العمومية طاقة استيعابها سيقع التوجّه للمصحات الخاصّة”، مضيفا “المصحات الخاصّة على ذمة رئيس الحكومة والتعريفة التي سيحددها نحن سنطبقها متى شاء لكن هناك ترتيبات يجب القيام بها وفي حال الاستظهار بالتسخير من المستشفى العمومي سيقع قبول المريض مباشرة”

وبلغ عدد المرضى بتاريخ الأمس 14 أفريل 2021، المقيمين بأقسام العناية المركزة بالقطاعين العام والخاص 450 مريضا، أما المرضى تحت جهاز التنفس الاصطناعي فقد بلغ عددهم 137 مريضا، وفي المجمل يقيم 2290 مريضا بالمستشفيات والمصحات الخاصة إلى غاية يوم أمس، وهو آخر تحيين من وزارة الصحة

وأعلنت الوزارة عن تسجيل 2649 اصابة جديدة بفيروس كورونا و73 حالة وفاة في ظرف 24 ساعة ما يرفع حصيلة الوفيات إلى 9553 وفاة والاصابات إلى 279376 منذ بدئ الجائحة

يذكر أن اجتماعا للجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا المستجد، سيعقد اليوم الجمعة للنظر في الوضع الوبائي في البلاد، ومن المرتقب أن يتم التدارس في إمكانية مراجعة اجراءات الوقاية من انتشار الفيروس لتشديدها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *